الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأصل طهارة السروال ما لم يثبت تنجسه
رقم الفتوى: 370756

  • تاريخ النشر:الأحد 3 جمادى الآخر 1439 هـ - 18-2-2018 م
  • التقييم:
3067 0 78

السؤال

أجد أحيانا على السروال الداخلي خطوطا سوداء، ولا أدري المصدر، ولا أتوقع أنه من الكدرة؛ لأنها تكون في أي وقت.
هل يمكن أن تكون نتيجة التعرق من شعر العانة وهل أحتاج لتغيير ملابسي ما حكمها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                      

 فإنه لا يمكننا معرفة سبب الخطوط المذكورة, ومن الممكن أن تكون من العرق, أوغيره, فالسائلة أدرى بحالها, لكن إن كانت هذه الخطوط من العرق, فإن السروال طاهر, ولا يلزم تغييره, فعرقُ الآدمي طاهر، كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 212074, والفتوى رقم: 14657.

 وعلى افتراض أن تلك الخطوط مجهولة المصدر, فإن السروال أيضا يحكم بطهارته, ولا يلزمك تغييره, فالأصل في الأشياء الطهارة حتى تثبت النجاسة يقينا, وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 221878.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: