الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيع وشراء الأونصة الذهبية التي عليها صورة فتاة
رقم الفتوى: 370912

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 جمادى الآخر 1439 هـ - 19-2-2018 م
  • التقييم:
3422 0 112

السؤال

ما حكم بيع وشراء الأونصة الذهبية التي عليها صورة فتاة، ربما تكون غير واضحة المعالم؟ نرجو منكم مشاهدة الأونصة والرد.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي يظهر -والعلم عند الله- أنه لا حرج في شراء الأونصة الذهبية وبيعها، ولو وجد عليها الرسم المذكور، فقد نص الفقهاء على أن الصور التي كانت على الدنانير الرومية، تدخل في باب الصور الممتهنة، التي لا يحرم استعمالها -على الراجح-، قال الرملي في الفتاوى: قال ابن العراقي: عندي أن الدراهم الرومية التي عليها الصور، من القسم الذي لا يُنكر؛ لامتهانها بالإنفاق، والمعاملة، وقد كان السلف -رضي الله عنهم- يتعاملون بها من غير نكير. اهـ.

ولأن تلك الصور غير مقصودة، بل المقصود الذهب، وما طبعت عليه، والتابع تابع، لا يفرد بالحكم، إلا أن يكون مقصودًا، ثم إن الصورة غير واضحة المعالم -كما ذكرت-، وهي مما عمت به البلوى، وعسر الاحتراز منه في كثير من المنتجات، ولمزيد من الفائدة انظر الفتوى رقم: 139125.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: