الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقل فتوى دون ذكر المصدر
رقم الفتوى: 371008

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 جمادى الآخر 1439 هـ - 20-2-2018 م
  • التقييم:
2735 0 107

السؤال

هل يجوز لي نقل فتوى، رواية، منشور، إلخ دون ذكر المصدر. كأن أنقل فتوى من موقعكم، دون أن أوضح أنني نقلتها من موقعكم؟وهل فعلي ذلك يترتب عليه إثم أم لا؟ بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجوز نقل الفتوى وغيرها من العلوم الصحيحة النافعة، ولو بغير ذكر مصدرها، ولا يأثم الناقل بعدم ذكر المصدر، لكن ذكر المصدر أولى وأفضل، وراجع الفتوى رقم: 309364

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: