الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من فاتته أربع قبل الظهر فليس له أن يصليها بعده
رقم الفتوى: 37136

  • تاريخ النشر:الخميس 15 رجب 1424 هـ - 11-9-2003 م
  • التقييم:
4252 0 265

السؤال

من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله على النار هل إذا فاتتني الأربع القبلية وقضيتها بعد العصر أو الظهر يشملني الحديث أم لابد من المحافظة عليها قبل الظهر كما هو وارد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الحديث المتعلق بنافلتي الظهر صحيح، أخرجه الترمذي وأبوداود والنسائي وابن ماجه وأحمد عن أم حبيبة، وفي رواية : من صلى. بدل من حافظ، وإذا فاتت الأربع القبلية، فالظاهر -والله أعلم- أن قضاءها لا يقوم مقام أدائها، وذلك لأن النافلة بعد العصر منهي عنها، روى الشيخان والنسائي وابن ماجه وأحمد من حديث أبي سعيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: لا صلاة بعد الصبح حتى ترتفع الشمس، ولا صلاة بعد العصر حتى تغيب الشمس. ولأن فعلها بعد الظهر، يجعل نافلة الظهر ثماني ركعات، ولم يرد ذلك في السنة، مع أن مالكاً وأبا حنيفة لا يريان قضاء النافلة. ولكن فوات النافلة إن كان لعذر من نحو نوم أو نسيان أو غفلة أو عجز، لا يعد فواتاً، لما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: من أتى فراشه وهو ينوي أن يقوم يصلي من الليل، فغلبته عيناه حتى أصبح كتب له ما نوى، وكان نومه صدقة عليه من ربه عز وجل. رواه النسائي وابن ماجه عن عائشة رضي الله عنها، وروى أبو ذر الغفاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. أخرجه ابن ماجه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: