حكم غسل الشعر المسترسل من المغتسل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم غسل الشعر المسترسل من المغتسل
رقم الفتوى: 37151

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 رجب 1424 هـ - 10-9-2003 م
  • التقييم:
8566 0 272

السؤال

بسم الله
في الصيف تتجمع طبقة من الدهن على شعر الإبط، و عند غسل الجنابة لا يصل الماء إلى الشعر، و لكنه يصل إلى الجلد، مع العلم بأنه في بعض الأحيان من الصعب إزالة هذه الطبقة من كل شعرة، فأضطر إلى حلقها، و أحيانا لا أعلم بأمرها إلا و قد مضت أيام فما هو الحكم و حكم الصلاة.
أرسلت إليكم سؤالا مشابها رقم 585300 و لكن الصفحة لا تفتح.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد اختلف العلماء رحمهم الله في وجوب غسل الشعر المسترسل للمغتسل، وأكثرهم على وجوبه وهو الراجح. قال النووي رحمه الله في المجموع شرح المهذب، وهما من كتب الشافعية: إذا كان ما على بعض أعضائه أو شعره حناء أو عجين أو طيب أو شمع أو نحوه، فمنع وصول الماء إلى البشرة أو إلى نفس الشعر، لم يصح غسله. اهـ. وقال الخرشي في شرح مختصر خليل، وهما من كتب المالكية: ولا يكلف مريد الغسل رجلا أو امرأة بنقض الشعر المضفور، حيث كان مرخوا يدخل الماء وسطه، وإلا فلا بد من حله. اهـ. وقال صاحب الإقناع من الحنابلة: ثم يعم بدنه بالغسل حتى فمه وأنفه وظاهر شعره وباطنه. وقال ابن قدامة في المغني وهو حنبلي أيضا: فأما غسل ما استرسل من الشعر وبل ما على الجسد منه، ففيه وجهان: أحدهما: يجب، وهو ظاهر قول الأصحاب، ومذهب الشافعي لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : تحت كل شعرة جنابة، فبلوا الشعر وأنقوا البشرة . رواه أبو داود وغيره، ولأنه شعر نابت في محل الغسل، فوجب غسله كشعر الحاجبين وأهداب العينين. والثاني: لا يجب، ويحتمله كلام الخرقي، وهو قول أبي حنيفة لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات . مع إخبارها إياه بشد ضفر رأسها، ومثل هذا لا يبل الشعر المشدود ضفره في العادة، ولأنه لو وجب بله لوجب نقضه ليعلم أن الغسل قد أتى عليه، ولأن الشعر ليس من أجزاء الحيوان، بدليل أنه لا ينجس بموته. إلى آخر كلامه رحمه الله. وعلى القول الأول وهو الراجح كما قدمنا، تجب إزالة الدهن الموجود على الشعر إن كان يحول دون وصول الماء إليه. وننبه الأخ السائل إلى أن نتف شعر الإبط من سنن الفطرة كما صحت بذلك الأحاديث، فإذا لم تمكن إزالة الدهن إلا بإزالة الشعر وجبت إزالته. ومن ترك لمعة في طهارته ثم صلى بتلك الطهارة، وجب عليه أن يغسل موضع اللمعة ويعيد تلك الصلاة، لما رواه أبو داود وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء، فأمره أن يعيد الوضوء والصلاة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: