الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رؤية الأجنبي للمرأة ليس عذرا لها في ترك القيام
رقم الفتوى: 37181

  • تاريخ النشر:الخميس 15 رجب 1424 هـ - 11-9-2003 م
  • التقييم:
1948 0 185

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
إنى أصلي صلاة الظهر والعصر وأكون راكعة، وهذا لطبيعة عملي فإني لو صليت وأنا واقفة سيشاهدني الرجال، فما رأيكم فى هذا؟
والسلام عليكم ورحمة الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد بينا في الفتوى رقم: 14234، أن القيام ركن من أركان الصلاة لا يسقط إلا عند العجز عنه، وأن رؤية الرجال الأجانب للمرأة حال صلاتها ليست عذراً في تركها القيام، فلتراجع تلك الفتوى. والأحوط لهذه السائلة أن تعيد تلك الصلوات التي صلتها وهي جالسة لذلك العذر. وأما عمل المرأة فقد بينا ضوابطه في الفتوى رقم: 5181، فلتراجع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: