الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يسترد المهر بعد فسخ الخطبة
رقم الفتوى: 372190

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 جمادى الآخر 1439 هـ - 7-3-2018 م
  • التقييم:
2975 0 90

السؤال

تقدمت إلى فتاة وخطبتها، وكان الحضور إخوانها وخالها فقط. ودفعت من المهر 50 ألف ريال، وقبل الغمرة بأسبوع اختلفت معاها بأمور، حاولت أتفاهم معها ونحلها لكن وصلنا لطريق مسدود. هل يحق لي أن أسترجع المهر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كنتما لا تزالان في مرحلة الخطبة كما هو الظاهر، ولم تعقد عليها العقد الشرعي المعروف، فلا تستحق عليك شيئا من المهر بمجرد الخطبة. 

وراجع  الفتويين التاليتين: 22144 //  1955.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: