الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا اضطر لإيداع أمواله في بنك ربوي
رقم الفتوى: 37388

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 رجب 1424 هـ - 16-9-2003 م
  • التقييم:
2463 0 244

السؤال

ما هو حكم الفائدة الثابتة بالبنك؟ علما بأنه لا توجد في بلدي بنوك إسلامية، وإذا لم أضعها في البنك فالمبلغ الذي معي سوف يصرف.
أرجو إفادتي ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا يجوز وضع الأموال في البنوك الربوية ولو للحفظ، لأن في ذلك إعانة على ما حرم الله تعالى، وهي المعاملات الربوية التي يجريها، وقد نهى الله عز وجل عن التعاون على الإثم بقوله: وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة: 2]. والربا من الإثم الظاهر البين. وإذا اضطر المسلم لوضع أمواله في البنك الربوي ولم يوجد بنك إسلامي، فإنه يضعها بدون فائدة، فإن لم يتيسر له ذلك، أخذ الفائدة لا لتملكها، ولكن يأخذها ليصرفها في وجوه الخير ومصالح المسلمين، ولا يدعها للبنك، هذا، وليس من الضرورة خشية صرف هذه الأموال ولكن الضرورة خشية سرقتها أو ضياعها، ونحو ذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: