الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كل ما في الكون من مخلوقات ملك لله
رقم الفتوى: 374143

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 رجب 1439 هـ - 4-4-2018 م
  • التقييم:
1889 0 80

السؤال

يا شيخ: هناك فكرة تروادني دائما عند قراءة سورة البقرة "له ما في السماوات ومافي الأرض" أفكر في كل ما في الأرض حتى الأشياء الخبيثة. فهل هذا وسواس؟ وما حكم تفكيري في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فجميع ما في الكون بسماواته وأرضه، وما بينهما ملك لله وخلق له سبحانه، وسواء في ذلك شريف المخلوقات ووضيعها، وطيبها وخبيثها، وكل ما خلقه الله وأوجده في هذا الكون، فقد خلقه لحكمة بالغة، فلم يخلق شيئا عبثا سبحانه وبحمده.

فعليك أن تستحضري هذا المعنى عند تلاوة ما يفيد عموم ملك الله تعالى، وأن تتأملي سعة هذا الملكوت، وكيف أحاط الله به جميعه، فخضعت كل ذراته له سبحانه وتعالى.

وأما هذه الأفكار التي تقع في قلبك فإنها لا تضرك، ويظهر أنها من جملة الوسواس المتسلط عليك، فالأولى لك الإعراض عنها، وأن تستحضري ما أسلفنا من المعاني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: