الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطريقة الصحيحة للتداوي بأسماء الله تعالى
رقم الفتوى: 37450

  • تاريخ النشر:الخميس 22 رجب 1424 هـ - 18-9-2003 م
  • التقييم:
6338 0 301

السؤال

السلام عليكم
هناك علاج لبعض الأمراض بأسماء الله الحسنى، أرجو من سيادتكم توضيح الآلية التي يتم بها العلاج؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالطريقة الصحيحة للتداوي بأسماء الله تعالى هي دعاء الله بها كقول المريض: (اللهم اشفني يا شافي) ونحو ذلك. أو قراءتها في ماء وشربه أو الاغتسال به، أو قراءتها في دهن ثم الادهان به، ونحو ذلك. وأما ما يعتقده بعض الناس أن لكل اسم منها خواص وأسراراً تتعلق به، حتى أن بعضهم يزعم أن لكل اسم خادماً روحانياً يخدم من يواظب على الذكر بهذا الاسم، أو أن لكل مرض اسماً يشفي منه، فكل هذا من القول على الله بغير علم، لأنه لم يثبت فيه نص صحيح في كتاب الله تعالى أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: