هل يترك الابن عمله في الخارج ليعيش مع والديه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يترك الابن عمله في الخارج ليعيش مع والديه؟
رقم الفتوى: 376054

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 شعبان 1439 هـ - 8-5-2018 م
  • التقييم:
2045 0 73

السؤال

نحن أربعة إخوة، وجميعا نعمل بالسعودية بعيدا عن الأب والأم، وهما يعيشان مع أبنائنا بمصر، وأنا الوحيد وسط إخواني لدي وظيفة بمصر، لكن براتب ضعيف جدا. كيف أبر أبي وأمي؟ هل أترك سفري وأجلس بجوارهما؟ وهل واجب علي أن أجلس بجانبهما؟ لأني سافرت لأحسن دخلي. رجاء إعطائي ردا نهائيا لموضوعي؛ لأني في حيرة من أمري. وأخاف عليهم أن يحدث لهم شيء، وأنا بعيد عنهم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فطالما أنّ بقاءك في البلد الذي تعمل فيه ليس فيه تضييع لوالديك، فلا حرج عليك في البقاء فيها، ولا يجب عليك الرجوع إلى بلدك للإقامة مع والديك. وراجع الفتوى رقم: 60672.
وبرّك بوالديك ليس مقصوراً على الإقامة معهما، لكن بإمكانك أن تبرهما وأنت في البلد الآخر، بالسؤال عنهما، وتفقد أحوالهما، وإعانتهما بالمال قدر استطاعتك، وزيارتهما كلما تيسر لك ذلك. وأبشر بثمرة برّك بوالديك وإحسانك إليهما؛ فإنّه من أفضل الأعمال، وأحبها إلى الله، فاجتهد في برهما، وأخلص النية لله تعالى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: