الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة بطهارة متيقنة مقدمة على الجماعة
رقم الفتوى: 376918

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 رمضان 1439 هـ - 22-5-2018 م
  • التقييم:
8515 0 108

السؤال

زوجي يعاني من نزول شبه دائم لمادة بيضاء، وخصوصًا بعد التبول، حيث يجب أن ينتظر ربع ساعة تقريبًا؛ لكي تتوقف، ويستطيع بعدها الوضوء، فهل هذه المادة نجسة، وتفسد الوضوء؟ وهل يمكنه التوضؤ عند دخول وقت الصلاة، حتى وإن كان السائل ينزل، فهو أحيانًا ينتظر كثيرًا، فتضيع عليه الصلاة في المسجد، بسبب عدم توقف السائل؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فهذه المادة المذكورة، هي ما يعرف بالودي، وهو نجس، يجب التطهر منه، وهو ناقض للوضوء، وتراجع الفتوى رقم: 123793.

ومن ثم؛ فالواجب على زوجك إذا قضى حاجته، أن يتحفظ، وينتظر ريثما ينقطع خروج ذلك الودي، ثم يستنجي، ويتوضأ ويصلي، ولا يجوز له الصلاة حال خروج الودي، ما دام ينقطع زمنًا يتسع لفعل الطهارة والصلاة، ولو فاتته الجماعة في المسجد، فلا حرج عليه؛ لأن الصلاة بطهارة متيقنة، مقدمة على الجماعة، وتنظر الفتوى رقم: 114190.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: