ينبغي على شاربي الكؤوس أن ينهى بعضهم بعضا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ينبغي على شاربي الكؤوس أن ينهى بعضهم بعضا
رقم الفتوى: 37732

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 رجب 1424 هـ - 23-9-2003 م
  • التقييم:
10370 0 374

السؤال

ما حكم من يصلي إلا الجمعة هل يعد كافراً وما رأي ابن تيمية في ذلك؟ وجزاكم الله ألف خير.
ما حكم من ينصح الآخرين بترك ذنب وهو يعمله ويعرف أنه حرام ولكن لا يقدر على فراقه، هل يعتبر من الذين إذا خلوا إلى محارم الله انتهكوها؟ هل إطلاق البصر إلى ما حرم الله كبيرة من الكبائر؟ وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كان مقصود السائل أن هذا الشخص يصلي الصلوات الخمس ويترك الجمعة، فإنه قد سبق الكلام على ترك الجمعة في الفتوى رقم: 18105، والفتوى رقم: 31502. وإن كان يعني عكس ذلك، أي أنه لا يصلي إلا الجمعة فهذا تارك للصلاة، وقد تقدم بيان حكمه في الفتوى رقم: 17277، وفيها الجواب عن اختيار شيخ الإسلام في تارك الصلاة. وأما من ينهي الناس عن المنكر ولا ينتهي عنه، فقد أحسن من جهة قيامه بمهمة النهي عن المنكر، فقد صرح أهل العلم أن مسؤولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا تسقط بعدم امتثال الأوامر واجتناب النواهي، لأن العبد مكلف بالعمل بالأوامر والدعوة إليها والبعد عن المناهي ونهي الناس عنها، وقد صرحوا كذلك بوجوب نهي العصاة عن المنكر ولو كان الناهي مشاركاً لهم في الحال، فقالوا يجب على الجالسين على مائدة الخمر أن ينهى كل واحد منهم صاحبه، وقالوا: يجب على الواقع في الفاحشة أن يأمر المرأة بالحجاب. ثم إن عليه أن يجاهد نفسه في العمل بما يدعو إليه والبعد عما ينهى عنه، تأسياً بنبي الله شعيب الذي قال لقومه: وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ [هود:88]. وعليه أن يستعين على ذلك بكثرة المطالعة في الترغيب والترهيب، ومجالسة أهل الخير وصحبتهم، وسماع القرآن والأشرطة النافعة، والارتباط بالمساجد ومجالس العلم، والبعد عن أجواء الرذيلة، وشحنه وقته وطاقاته ببرامج نافعة من حفظ القرآن والحديث وتعلم أحكام الدين، وما تيسر من العلوم المساعدة واللغات المهمة، والرياضة وخدمة المسلمين، وراجع للزيادة في الموضوع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 26549، 29331، 9329، وراجع في إطلاق النظر الفتوى رقم: 29324. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: