الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سفر الأب بأولاده دون رضا أمهم
رقم الفتوى: 377512

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 رمضان 1439 هـ - 4-6-2018 م
  • التقييم:
2584 0 55

السؤال

متزوجة من رجل متزوج، وله أولاد كبار في الجامعة، ولا يريدونني أن أحضر أي مناسبة أو أي تواجد يحضرون فيه؛ بالرغم من أن أمهم تحضر، وزوجي موافق على هذا. والآن بعد أن أنجبت منه بنتين يطلب مني زوجي أن يأخذ أولادي الصغار يسافر بهم أياما، ويزور الأهل، ويذهب بهم للتنزه بدوني، فقط مع أولاده الكبار وزوجته الأولى. فهل يجوز هذا؟ أخشى على أولادي من تأثير زوجته وأولاده الذين يكرهونني. علما بأني سأجعله يرى الفتوى للبت في هذا الأمر.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فحضانة الأولاد الصغار حق مشترك للزوجين ما دامت الزوجية قائمة، وعليه، فالظاهر لنا –والله أعلم- أنّه ليس من حق الزوج أن يأخذ الأولاد الصغار، ويسافر بهم لزيارة أهله دون رضاك، ولا سيما إذا كنت تخشين عليهم ضررًا، وراجعي الفتوى رقم: 143555.
والذي ننصحك به ألا تمنعي زوجك من اصطحاب الأولاد في السفر لزيارة أهله؛ إلا إذا كنت تخشين عليهم ضررًا محققًا وليس متوهمًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة