الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة وصيام من شكّت هل خرج منها المني في اليقظة أو في النوم
رقم الفتوى: 379270

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو القعدة 1439 هـ - 16-7-2018 م
  • التقييم:
5229 0 89

السؤال

في رمضان يكثر عندي نزول المذيّ، وأعرف أحكامه، ولكني أحيانًا وبسبب الأفكار فقط ينزل مني الاثنان: المنيّ، والمذيّ معًا، فلا أفرق هل احتلمت أم نزل المنيّ وأنا مستيقظة؟ ولم أعد أفرق بين وقت نزوله حتى أعرف الحكم المترتب عليه، فهل أقضي الصلوات على اعتبار أنني لم أتطهر، أم يجب قضاء الصيام أيضًا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:   

 فإن شكك هل خرج منك المني في اليقظة أو في النوم، لا يلزمك منه قضاء الصوم؛ لأنه:

إن خرج في النوم، لم يفسد الصوم؛ لأن الاحتلام لا يفسده.

وإذا خرج في اليقظة بالفكر، لم يفسد الصوم كذلك.

وإنما يفسد الصوم بتعمد إخراج المني بالاستمناء، ونحوه، كما في الفتوى المحال عليها.

ومن ثم؛ فصومك صحيح بكل حال، وللفائدة تراجع الفتاوى التالية أرقامها: 128091، 64005، 127123

وأما الصلاة، فالواجب عليك إن كان الخارج مذيًّا فقط، أن تستنجي، وتتوضئي لها، وإن كان منيًّا، أن تغتسلي؛ إذ تشترط لصحتها -كما هو معلوم- الطهارة؛ لذلك تلزمك إعادة الصلوات التي أتيت بها قبل أن تغتسلي من المني، أو تتوضئي من المذي، إن لم يخرج المني، وللمزيد تراجع الفتوى رقم: 166105

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: