الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم خطبة بنت الخالة التي لم تقبل خطبة أخيه
رقم الفتوى: 380205

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو القعدة 1439 هـ - 31-7-2018 م
  • التقييم:
1452 0 43

السؤال

أنا شاب عمري 22 سنة، أحب بنت خالتي حبا حلالا وصادقا، ولم أتكلم معها أبدا في يوم من الايام، أرسلت لها محادثة على التواصل الاجتماعي بأنني أحبها، وأريد الزواج بها عندما أجد وظيفة، فكانت متقبلة، ومن بعدها لم أتكلم معها أبدا، وفوجئت أن أخي الكبير ذهب هو وأمي إلى خالتي وبنتها وطلبوها لأخي الكبير، وكان هذا صدمة لي، ووافقت خالتي، ولكن بنت خالتي لم توافق، وذهب أخي إلى فتاة أخرى.
السؤال: هل يمكنني أن أطلبها بعد ما طلبها أخي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا مانع شرعاً من خطبة ابنة خالتك بعدما خطبها أخوك، ما دامت لم تقبل الخطبة، فإنّ الخطبة على الخطبة تكون ممنوعة شرعاً إذا قبلت المرأة للخاطب، وراجع الفتوى رقم: 141819. والفتوى رقم: 65032

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: