الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعلق الفتاة بشاب كافر شاذ باب فتنة
رقم الفتوى: 380773

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ذو القعدة 1439 هـ - 7-8-2018 م
  • التقييم:
1892 0 70

السؤال

أنا فتاة في العشرين من عمري، ملتزمة بفضل الله بالفروض، وقليل من النوافل، قبل حوالي شهر وقعت في حب شاب غير مسلم، واليوم اكتشفت أنه شاذ جنسي.
أرجوكم ساعدوني ماذا أفعل؟
لقد أحببت هذا الشاب حبا لا يعلمه إلا الله، والله ثم والله أدعو له بالهداية، وأن يجمعنا الله في الحلال.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمن المستغرب من الفتاة المحافظة على الفرائض، أن يتعلق قلبها بشاب كافر، ساقط الأخلاق والمروءة، فهذا خلل ظاهر، وأمارة على التهاون في حدود الشرع وآدابه في تعامل المرأة مع الرجال الأجانب.
فثوبي إلى رشدك، وأفيقي من الأوهام، وقفي عند حدود الله، واستعيني بالله، وجاهدي نفسك لتزيلي من قلبك التعلق بهذا الشخص، وأغلقي أبواب الفتنة، واشغلي نفسك بالأمور النافعة والأعمال الصالحة.

وللفائدة، راجعي الفتوى رقم: 61744، والفتوى رقم: 9360 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: