الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشقة المشتراة بنية بيعها لتجهيز البنت مستقبلًا
رقم الفتوى: 380925

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ذو القعدة 1439 هـ - 8-8-2018 م
  • التقييم:
1897 0 46

السؤال

عندي شقة اشتريتها لبنتي البالغة من العمر ١٤ سنة؛ لكي أبيعها وأشتري لها جهازها عندما يحين وقت جهاز عرسها -إن شاء الله-، مع العلم أني قد أجرتها إيجارًا شهريًّا؛ لمساعدتي على عبء المعيشة، فهل يلزم أن أخرج زكاة عن قيمة هذه الشقة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فما دمت قد اشتريت الشقة بنية بيعها مستقبلًا، فإنها تعتبر عرضًا من عروض التجارة، وتلزمك زكاتها، فقد أفتت اللجنة الدائمة بأن الزكاة واجبة في العقار المشترى لحفظ المال مدة معينة، ثم بيعه عند الزواج، كما بيناه في الفتوى رقم: 169793، والمسالة فيها خلاف.

 والمفتى به عندنا هو وجوب الزكاة، فيجب أن تُقَيِّمَ الشقة عند مرور الحول على أصل المال الذي اشتريتها به، وتخرج من قيمتها ربع العشر -أي: 2.5%-، كما تجب زكاة الأجرة أيضًا عند حولان الحول على دخولها في ملكك، ولك أن تخرج زكاته مع زكاة قيمة الشقة.

والله تعالى أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: