الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قطع الصلاة بين الجواز وعدمه
رقم الفتوى: 381113

  • تاريخ النشر:الأحد 1 ذو الحجة 1439 هـ - 12-8-2018 م
  • التقييم:
2803 0 76

السؤال

هل يجوز قطع الصلاة لإفاقه شخص يصلي بجانبي أغمي عليه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقطع النافلة جائز مع الكراهة، وأما قطع الفريضة، فلا يجوز إلا لضرورة، كإنقاذ معصوم من هلكة، فإذا خيف على هذا الشخص الذي بجانبك إن لم تقطع صلاتك من الهلاك، فلا حرج عليك في قطعها إذن لإسعافه، بل القطع -في هذه الحالة- واجب.

وأما إن علمت أنه لا يتضرر إن أتممت صلاتك، فعليك أن تتمها، ثم تسعفه بعد ذلك، وتنظر الفتاوى التالية أرقامها: 60984، 98601، 135345.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: