الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ادعاء المرض للمدين للحصول على الضمان الاجتماعي
رقم الفتوى: 381925

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30-8-2018 م
  • التقييم:
2112 0 45

السؤال

أردت أن أتقدم إلى الضمان الاجتماعي للاستفادة من المعاش الشهري؛ لظروفي المعيشية، وضيق العيش، وكثرة الديون.
لم تنطبق علي شروط الضمان، وليس هناك إلا حل واحد، وهو أن أدعي المرض النفسي، وأستخرج تقريرا. وفي هذه الحالة تتم الموافقة من قبل الضمان الاجتماعي.
ما حكم هذا؟
جزاكم الله خير الجزاء، ولا تنسونا من دعائكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دامت شروط هذا الضمان لا تنطبق عليك، فلا يجوز لك الدخول فيه بالكذب والغش؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: من غش فليس منا. رواه مسلم. ثم لما في ذلك من أكل المال بالباطل، ومخالفة الشروط المبرمة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلمون على شروطهم. رواه البخاري تعليقا، وأبو داود والترمذي وقال: حسن صحيح. وصححه الألباني.

وقال القاسم بن محمد: ما أدركت الناس إلا وهم على شروطهم في أموالهم، وفيما أعطوا. رواه مالك في الموطأ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: