البيع بالعمولة وحكم التحايل لتكثير زوار الموقع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البيع بالعمولة وحكم التحايل لتكثير زوار الموقع
رقم الفتوى: 382216

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو الحجة 1439 هـ - 6-9-2018 م
  • التقييم:
1702 0 68

السؤال

أتكسب من البيع بالعمولة، حيث لدي موقع، وأضع فيه روابط منتجات. وعندما يقوم الزائر بالنقر على الرابط، والقيام بالشراء، أحصل على عمولة. لكن هناك ما يسمى بالباك لينك، وهو عامل من عوامل الترتيب في نتائج البحث. ومعنى الباك لينك، أن يقوم موقع آخر بالإشارة إلى موقعك، أي يضع رابط موقعي في موقعه، وهذا يعتبر كتصويت أن موقعي جيد. لكني أقوم بإنشاء عدة مواقع أخرى، وأقوم بالإشارة إلى موقعي الذي أربح منه؛ لكي يتصدر في نتائج البحث، لأحصل على الزوار. وهذه الطريقة مخالفة لسياسة جوجل، ولو اكتشف ذلك يمكن أن يتراجع موقعي من نتائج البحث. مع العلم أن معظم المواقع الأخرى يعملون بهذه الطريقة. سؤالي: هل المال الذي أكسبه بهذه الطريقة حلال أم حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فأما وضعك لرابط المنتج بموقعك، والتكسب من ذلك، فلا حرج فيه، إذا كان المنتج الذي تضع رابطه بموقعك منتجا مباحا.

  وأما الحيلة التي تعملها بإنشاء عدة مواقع أخرى، لتشير منها إلى موقعك الأصلي، لكي يتصدر في نتائج البحث، فهذا لا يجوز، وهو وإن كان لا يؤثر في حلية ما تكسبه مقابل عرض المنتج بموقعك، لكن عليك إثم ذلك الفعل؛ لما فيه من الخديعة والغش، والتشبع بغير الحقيقة. وهذا داخل تحت قوله صلى الله عليه وسلم: المتشبع بما لم يعط، كلابس ثوبي زور. رواه مسلم.  وقوله أيضا: من غشنا فليس منا. رواه مسلم، وقال أيضًا: المكر والخديعة والخيانة في النار. رواه الحاكم وغيره، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

وهذا يعم كل غش وكل خديعة، وكل مكر في أي مجال كان، وفي حق أي شخص، كما يتبين من ألفاظ الحديث.

كما أن ذلك الفعل يخالف سياسة قوقل، ولا يأذن فيه. فكف عن ذلك  الفعل، وأجمل في الطلب؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: إن روح القدس نفث في روعي، أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها، وتستوفي رزقها. رواه أبو نعيم وصححه الألباني في الجامع.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: