الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فسخ الخطبة بين الإباحة والكراهة
رقم الفتوى: 382249

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو الحجة 1439 هـ - 6-9-2018 م
  • التقييم:
1200 0 46

السؤال

كنت أحب فتاة، وأنا في السنة الأولى من الكلية. ووعدتها أني عند ما أنهي سأتقدم لها. والدتها كانت تعلم، وأهلي كانوا يعلمون.
لما أنهيت الكلية تقدمت لها فعلا. أثناء فترة الخطوبة لاحظت مشاكل كثيرة في البيت، وكنت أقول لنفسي: المهم هي ممتازة، لا يهم أهلها. ولكن لاحظت فعلا أن مشاكلنا كثرت، وأصبحنا نتشاجر كثيرا، مرة كل يوم. ووجدت أيضا أنها في الظاهر تنكر أنها مثل أهلها، لكنها تشبههم فعلا.
أعطيتها مُهلا كثيرة جدا، لكنها أهملت كثيرا، وقلت لها: هذه آخر فرصة: لمدة شهرين، إذا لم يصلح الوضع، فسينتهي كل شيء. ولكن أيضا نفس الحال لم يتغير.
المهم بعد أن علمت أنه لا فائدة ترجى، قلت: أفكر، ولكن كان قراري أني لن أكمل.
أهلها لما وجدوا أني ابتعدت، قلقوا، وكان من الواجب عليهم أن يسألوا: لماذا ابتعدت؟ وظنوا بي ظن سوء، وقالوا إن بنتنا لن تسافر، وهذا كان عكس ما اتفقنا عليه.
أقنعني أهلي بأن أعطيها فرصة أخيرة، وأن نتفق؛ فقلت: موافق، على شرط أن يرجع والدها في كلامه، وأن تعيش معي قريبا من عملي. وذات يوم كلمناه، قال لنا: موافق، وقلنا له إننا سنؤخر الفرح لمدة شهرين؛ لأنه لا بد أن يكون الوضع بيني وبينها ممتازا، ويكون هناك وفاق؛ فوافق، وكان مبسوطا. وبالليل كلمنا وقال: لا، أنا غير موافق، فقلنا له: كل شيء قسمة ونصيب.
أشعر بالذنب؛ لأنها انتظرتني، وفي الآخر لم نكمل. وهناك شيء آخر: كانت تحصل بعض التجاوزات الخفيفة بيننا، وكانت هي أحيانا التي تحاول، وأنا كنت أضعف. وهذا كان في الأغلب، وأنا في أحيان أقل. وكانت هناك تجاوزات كثيرة على الهاتف، وهذا كان من طرفي أنا أكثر، وهي أيضا، لكن بشكل أقل.
أشعر بالذنب، وأريد أن أكفر عن ذنب هذه التجاوزات، ولا أعرف ماذا أفعل؟
وأنا والله أعرف أن هذا غلط، لكن كنت أضعف. وفي كل مرة كنت أندم ندما شديدا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فليس عليك ذنب في فسخ الخطبة، ففسخ الخطبة جائز للطرفين، ولكن يكره إذا كان لغير مسوّغ. وأما إذا كان الفسخ لمسوّغ فهو مباح غير مكروه، وانظر الفتوى رقم: 33413
 وأما التجاوزات التي حصلت بينك وبين الفتاة، فالواجب عليك أن تتوب منها، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه، مع الستر على النفس وعلى الفتاة، وعدم المجاهرة بالذنب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: