الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل المباح لا يتعارض مع العبادة
رقم الفتوى: 382354

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو الحجة 1439 هـ - 6-9-2018 م
  • التقييم:
1538 0 90

السؤال

أريد أن أبدأ حياة جديدة، لكن لا بد أن يكون لي هدف أسعى لتحقيقه، وأنا عندما أختار هدفا أجده بلا معنى. مثلا: أريد أن أصبح مهندسا، أجد أن الهندسة الغرض منها سمعة الناس، وأن يقولوا دخل هندسة، وأنا فعلا أشعر أن الهندسة لا قيمة لها إن لم يمدحني الناس، وأغلب الأهداف هكذا. فبدأت أبحث عن هدف الحياة، والذي يجب أن أفعله في هذه الحياة، وجدت أن هدفي الأساسي في الحياة هو عبادة الله سبحانه وتعالى، ولكن هل ذلك معناه عدم فعل شيء غير عبادة الله سبحانه وتعالى؟
ولو فعلت شيئا لنفسي كأن أنام، أو أن أذهب للجيم، وهذه الأشياء في نيتي ليس لها دخل بالله، ولكن في نيتي وقلبي أنها لنفسي لأقوي جسدي، وأن أثبت لمن يسخرون مني، أني أفضل منهم، وأني لست فاشلا كما يظنون.
أرجوكم أفيدوني. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمما لا ريب فيه أن عبادة الله تعالى هي الرسالة الأولى، والغاية العظمى للمسلم في حياته، قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ {الذاريات:56}، ولكن هذا لا يعني أن تكون حياة المسلم عبادة كلها، بحيث لا يتمتع منها بشيء مباح، فهذا مما لا يقره شرع ولا عقل سليم، قال الله سبحانه مخاطبا الرسل: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ {المؤمنون:51}، وقال مخاطبا المؤمنين: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ {البقرة:172}.

ولم تقتصر حياة الرسل في هذه الحياة على تبليغ الرسالة، أو عبادة الله سبحانه، بل كانت لهم مهن، كما سبق وأن بينا في الفتوى رقم: 55846.

وهكذا كان السلف، فكان منهم: الآجُري، نسبة إلى عمل الآجُر وبيعه؛ والباقلاني، نسبة إلى الباقلا وبيعه؛ والتوحيدي، نسبة إلى بيع التوحيد وهو نوعٌ من التُّمور؛ والجصَّاص، نسبة إلى العمل بالجصِّ وتبييض الجدران؛ والحاسب، نسبة إلى مَن يعرف الحساب؛ والقطعي، نسبة إلى بيع قِطع الثياب؛ والقفَّال، والخرَّاز، والخوَّاص، والخبَّاز، والصبَّان، والقطَّان، والحذَّاء، والسمَّان، والصوَّاف، والزيَّات، والفرَّاء.

 علما بأن هذه الأعمال المباحة تصير بالنية الصالحة قربة من القربات، يؤجر عليها صاحبها، وسبق أن أوضحنا ذلك في الفتوى رقم: 235213.

  والنفس تحتاج إلى الترويح عليها بما هو مباح، بل إن هذا الترويح مما يعين النفس على الإقبال على العبادة بجد ورغبة ونشاط، كما هو مبين في الفتوى رقم: 132744.

فعلى هذا النهج الذي ذكرناه ينبغي أن تفهم دينك، وعلى هذا الأساس يكون سيرك في هذه الحياة حتى تلقى الله وهو راض عنك، ولا تهتم لمدح مادح من الناس، أو قدح قادح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: