التمتع المباح والمحرم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التمتع المباح والمحرم
رقم الفتوى: 38250

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 شعبان 1424 هـ - 6-10-2003 م
  • التقييم:
5011 0 252

السؤال

هل المرأة غير المتزوجة تحرم من حقها في التمتع، وشكرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلم نعرف ماذا يقصد بحق المرأة غير المتزوجة في التمتع، فإن كان المقصود التمتع بما أحل الله تعالى من الطيبات في المأكل والملبس وغير ذلك، فلا فرق بينها وبين المتزوجة في ذلك، قال تعالى: قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْق (الأعراف: 32)، وإن كان يقصد بالتمتع ما لا يحل كالزنا فحرام قطعاً، والله تعالى يقول: وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ (النور: 33)، فأمرهم بالصبر والاستعفاف حتى يتيسر لهم المجال الشرعي لتفريغ هذه الغريزة، ولم يبح لهم اتخاذ أخدان ولا أصدقاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: