الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكذب محرم إلا إذا ترتبت عليه مصلحة شرعية
رقم الفتوى: 38280

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شعبان 1424 هـ - 7-10-2003 م
  • التقييم:
4483 0 260

السؤال

السلام عليكم
زوج أختى يعمل فى ليبيا وأختي مدرسة بمصر، وهو تعاقد مع شركة فى ليبيا عقدا غير صحيح، يعنى هو لا يعمل فى هذه الشركة لكي تأخذ زوجته إجازة بدون مرتب، فهل هذا العمل يعتبر غشا أم حلالا أم حراما ؟ أفيدونا حفظكم الله للإسلام، نتمنى الرد باللغة العربية لأني لا أعرف كيف أترجم، وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فما فعله هذا الشخص يعتبر كذباً والكذب حرام، إلا إذا ترتبت عليه مصلحة شرعية معتبرة، كالكذب للإصلاح بين الناس وعلى الزوجة وفي الحرب، كما في الحديث: ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيراً أو يقول خيراً. رواه الشيخان وغيرهما. وفي مسلم: لم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس إنه كذب إلا في ثلاث، في الحرب وحديث الرجل لامرأته والإصلاح بين الناس. وهذه الأشياء الثلاثة كالمثال على جواز الكذب لما فيه مصلحة معتبرة. وعليه فإذا كان هذا الرجل إنما كتب هذا العقد ليتوصل إلى الاجتماع بزوجته، وإعفاف كل منهما للآخر، وليس يترتب عليه ضرر، فلا نرى بأساً فيه، لما يترتب عليه من مصلحة مقصودة للشرع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: