الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يسوغ وضع صور الفتيات على المواقع
رقم الفتوى: 382900

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 محرم 1440 هـ - 17-9-2018 م
  • التقييم:
1299 0 63

السؤال

أعمل في تصميم المواقع، أحيانا يكون مطلوبا مني أن أضع صورة بنت، يعني مثلا فتاة ضمن فريق العمل، فيكون من اللازم أن أضع صورتها في آخر الموقع، أو صورة لفتاة تقوم بنشاط ما، يخص الموقع، أو الخدمة التي يقدمها الموقع.
غالب المواقع غرضها الأصلي ليس عرض صور الفتيات.
من الصعب علي التحرز منها، أو أن آتي بصور بديلة. فماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فحتى على القول بأن وجه المرأة وكفيها ليسا من العورة، فالغالب أن مثل هذه الصور المذكورة في السؤال، تظهر شيئا من عورة المرأة!

فإن كان الأمر كذلك، فلا يجوز لك أن تباشر وضع هذه الصور في الموقع، حتى ولو كان عرض الصورة ليس هو الغرض الأصلي من وضعها. وانظر للفائدة، الفتوى رقم: 286036.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: