من تنزل منها الإفرازات معظم اليوم هل لها أن تصلي الظهر بطهارة الفجر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تنزل منها الإفرازات معظم اليوم هل لها أن تصلي الظهر بطهارة الفجر؟
رقم الفتوى: 383890

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 محرم 1440 هـ - 26-9-2018 م
  • التقييم:
1520 0 49

السؤال

الإفرازات عندي تنزل بشكل متوسط، أي أنها تنزل من الصلاة إلى الصلاة غالبًا، لكن ليس دائمًا، ودوامي في المدرسة من الصباح إلى قريب العصر، وعندما أكون في المدرسة تنزل عليّ الإفرازات بشكل كثير، ويصعب عليّ الوضوء، فإذا توضأت وخرجت إلى المدرسة فهل يجوز لي أن أصلي الظهر حتى مع وجود الإفرازات أم لا؟ وشكرًا

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فتلك الإفرازات ناقضة للوضوء، كما بيناه في الفتوى رقم: 125169.

 وإذا كان واقع الحال ما ذكرتِه من استمرار نزول تلك الإفرازات وقت صلاة الظهر كله، فإنه يلزمك الوضوء لها بعد دخول وقتها، فتتوضئين لصلاة الظهر بعد دخول وقتها، ثم إذا دخل وقت العصر، تتوضئين للعصر، وهكذا، ولا يصح أن تصلي الظهر والعصر بوضوء الصباح.

ثم إن كانت تلك الإفرازات هي ما يعرف برطوبات الفرج، فإنها طاهرة في المفتى به عندنا، ولكنها ناقضة للوضوء -كما ذكرنا-.

وأما إن كانت تلك الإفرازات صفرةً، أو كدرةً، فإنها ناقضة للوضوء، وهي نجسة، فيجب الاستنجاء منها، وتطهير ما أصاب الثياب، والبدن، وليست هي من رطوبات الفرج المحكوم بطهارتها، ويلزمك التحفظ بشد خرقة، أو نحوها على الموضع؛ لئلا تنتشر النجاسة في الثياب، ولا يلزمك إعادة تعصيب المحل عند كل وضوء، وهذا أمر يسير جدًّا -بحمد الله-، فما عليك إلا أن تتحفظي بالصفة المذكورة، ثم تتوضئي لكل صلاة بعد دخول وقتها.

ويرى المالكية أنه لا يلزمك التحفظ، ولا الوضوء لكل صلاة، ولكن مذهب الجمهور أحوط، وأبرأ للذمة.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: