الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسمية قبل غسل اليدين بعد النوم
رقم الفتوى: 384136

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 محرم 1440 هـ - 1-10-2018 م
  • التقييم:
2347 0 62

السؤال

ما حكم التسمية قبل غسل اليدين ثلاثًا، بعد الاستيقاظ من نوم الليل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالتسمية قبل غسل اليدين بعد النوم، لم نقف على من ذكر حكمها تحديدًا، ولكن الذي يظهر لنا أنها مستحبة، كغيرها من الطاعات، وليست بواجبة، جاء في الموسوعة الفقهية: اتفق أكثر الفقهاء على أن التسمية مشروعة لكل أمر ذي بال، عبادة، أو غيرها، فتقال عند البدء في تلاوة القرآن الكريم، والأذكار، وركوب سفينة، ودابة، ودخول المنزل، ومسجد، أو خروج منه، وعند إيقاد مصباح، أو إطفائه، وقبل وطء مباح، وصعود خطيب منبرًا، ونوم، والدخول في صلاة النفل، وتغطية الإناء، وفي أوائل الكتب، وعند تغميض ميت، ولحده في قبره، ووضع اليد على موضع ألم بالجسد، وصيغتها: (بسم الله)، والأكمل: (بسم الله الرحمن الرحيم)، فإن نسي التسمية، أو تركها عمدًا، فلا شيء، ويثاب إن فعل. اهـ.

وينظر لمزيد فائدة، الفتاوى التالية أرقامها:  36103، 58489، 120023.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: