الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دسموا نونته لئلا تصيبه العين
رقم الفتوى: 38545

  • تاريخ النشر:الخميس 13 شعبان 1424 هـ - 9-10-2003 م
  • التقييم:
18025 0 326

السؤال

هل يجوز ستر محاسن من نخشى عليه من الإصابة بالعين مع قراءة الأذكار؟ وهل جاء ذلك في حديث؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبقت لنا فتوى ذكرنا فيها عشرة أسباب تقي من العين والحسد، وهي: 24972.

وأما كتمان محاسن الشخص خشية إصابته بالعين والحسد، فلا بأس به، وهو من الأسباب الواقية. قال ابن القيم رحمه الله: فصل: ومن علاج ذلك -العين- أيضا والاحتراز منه ستر محاسن من يخاف عليه العين بما يردها، كما ذكر البغوي في كتاب شرح السنة: أن عثمان رضي الله عنه رأى صبيا مليحا فقال: دسموا نونته لئلا تصيبه العين، ثم قال في تفسيره: ومعنى دسموا نونته: أي: سودوا نونته، والنونة: النقرة التي تكون في ذقن الصبي الصغير. اهـ. من زاد المعاد.

ومن هذا أخذ الشاعر قوله:

ما كان أحوج ذا الكمال إلى                      عيب يوقيه من العين.

هذا، ولا نعلم حديثاً نبوياً في هذا الباب بخصوصه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: