الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العمل في شركة فسد مسارها
رقم الفتوى: 38615

  • تاريخ النشر:الأحد 16 شعبان 1424 هـ - 12-10-2003 م
  • التقييم:
1623 0 183

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
نعمل بإحدى الشركات، وصاحب هذه الشركة قام بافتتاح قناة تليفزيونية تعرض أغاني أجنبية فاضحة للأسف، وقام بتركيز معظم عمل شركتنا هذه فى توريد اجهزة وأصول ومتطلبات عمل هذه القناة الجديدة، فما حكم رواتب الموظفين بهذه الشركة القديمة؟ وجزاكم الله خيراً... الرجاء سرعة الرد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا يجوز لكم العمل بهذه الشركة ما دام الحال على ما ذكر في السؤال، إذ لا يجوز للمسلم الإعانة على المنكر بأي نوع من الإعانة، وما كان من مال من هذا السبيل، فهو مال محرم، وقد قال الله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَان [المائدة: 2]. ولمزيد من الفائدة، راجع الفتويين: 3143، 7896. ولا حرج في انتفاعكم بالرواتب القديمة التي حصلتم عليها قبل أن يفسد مسار الشركة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: