هجر الأخ إن كان زاجرا له - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هجر الأخ إن كان زاجرا له
رقم الفتوى: 38618

  • تاريخ النشر:الأحد 16 شعبان 1424 هـ - 12-10-2003 م
  • التقييم:
2707 0 304

السؤال

أخي يعق أبي وأمي ، فهل أخاصمه لذلك ولأنه أيضا لا يحبني أنا وباقي إخوتي ويسيء إلينا، أم ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا شك أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر، وأن أخاكم قد وقع في منكر عظيم، فالواجب عليكم بذل النصح له، وتحذيره من خطورة ما هو فيه من عقوق وقطيعة للرحم، ولا تدخروا جهدا في ذلك، وحاولوا أن تقابلوا هذه الإساءة بالإحسان إليه، فلعل ذلك يكون سببا في كفه وزجره عما هو فيه من منكر، وعليكم أن تستعينوا في نصحه وتوجيهه بمن ترجون أن يكون لكلامه تأثير عليه، من صديق أو قريب أو عالم أو إمام مسجد أو غيرهم، مع الدعاء له بظهر الغيب أن يوفقه الله تعالى إلى الرجوع إلى رشده، فإن تم ذلك، فالحمد لله، وإن لم يتم ذلك، فيجوز لكم هجره إن كنتم ترجون أن يكون هذا الهجر زاجرا له. ولمزيد من الفائدة، نرجو مراجعة الفتوى رقم: 7120، والفتوى رقم: 17754. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: