الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الذين دخلوا على النبي صلى الله عليه وسلم حين توفي
رقم الفتوى: 38661

  • تاريخ النشر:الأحد 16 شعبان 1424 هـ - 12-10-2003 م
  • التقييم:
10773 0 487

السؤال

ما هو أصح الروايات عن وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) هل كانت معه عائشة (رضي الله عنها) فقط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالذين دخلوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين اشتد به المرض في يوم موته أكثر من شخص، فقد دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر عندما حضره الموت وكان مستنداً إلى صدر عائشة وفي يد عبد الرحمن سواك فأومأ الرسول صلى الله عليه وسلم نحوه فأخذته عائشة فقضمته وأعدته فاستن به الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا مذكور في البخاري ، كما دخلت عليه فاطمة رضي الله عنها وقالت: واكرب أباه... فقال: ليس على أبيك كرب اليوم. رواه البخاري أيضاً. فهل بقي عبد الرحمن بن أبي بكر وفاطمة رضي الله عنهما معه حتى توفي أم خرجا لم نعثر على ما يرجح أحد الاحتمالين. فالله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: