تحية المسجد وصلاة بين الأذانين مشروعتان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحية المسجد وصلاة بين الأذانين مشروعتان
رقم الفتوى: 38711

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 شعبان 1424 هـ - 13-10-2003 م
  • التقييم:
2493 0 200

السؤال

ذهبت يوماً إلى المسجد لأداء صلاة العصر وذلك قبل الأذان، فصليت ركعتين، وعندما أذن المؤذن قام الناس فصلوا ركعتين، فما حكم الركعتين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فمن دخل المسجد قبل الأذان فيستحب له أن يصلي ركعتين تحية للمسجد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين. متفق عليه. فإذا أذن المؤذن قال مثله ودعا بالمأثور، ثم قام وصلى ركعتين أو ما تيسر، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: بين كل آذانين صلاة. رواه البخاري. فالركعتان الأوليان "تحية المسجد" مشروعتان، والركعتان الأخريان "ما بين الأذان والإقامة" مشروعتان أيضاً. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: