الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم شهادات الاستثمار في البنوك
رقم الفتوى: 387496

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ربيع الأول 1440 هـ - 29-11-2018 م
  • التقييم:
4957 0 46

السؤال

ما حكم شهادات الاستثمار في البنوك، بمعنى وضع مبلغ من المال لمدة عام بنسبة 15 في المائة؟ علمًا أني غير قادر حاليًّا على استثمار المبلغ في أي شيء آخر. وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فإذا كانت الشهادات الاستثمارية في بنك من البنوك الإسلامية، التي تراعي الضوابط الشرعية في استثماراتها، فلا حرج فيها، ولك الانتفاع بأرباحها، وهذا من الطرق المباحة لاستثمار المال.

وأما شهادات الاستثمار التي تصدرها البنوك الربوية بحسب نظامها الربوي، فهذه محرمة، ولا يجوز التعامل بها، وفيما أبيح غنية للمرء عما حرم. وللفائدة انظر الفتوى رقم: 322483.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: