الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مكان قبر آدم عليه السلام
رقم الفتوى: 38783

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 شعبان 1424 هـ - 14-10-2003 م
  • التقييم:
67581 0 419

السؤال

أين يقع قبر سيدنا أدم علية السلام؟ وشكراً لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا نعلم دليلاً من كتاب الله أو من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم دالاً على تحديد المكان الذي به قبر آدم عليه السلام، ولكن ذكر الهيتمي في تحفة المحتاج أثناء حديثه عن مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد الخيف عن ابن الجمال أنه قال: ومحراب هذه القبة هو محل الأحجار التي كانت أمام المنارة، وبقربه قبر آدم عليه الصلاة والسلام. كما أخرجه أبو سعيد في شرف النبوة. انتهى كلامه. والغالب في قبور الأنبياء أن الله تعالى قد أخفى على الناس مكانها، ولعل ذلك صيانة للعقيدة وحماية لجناب التوحيد، ومن هذا الباب ما ورد في الأثر من أن عمر رضي الله عنه قد أخفى قبر النبي دانيال عليه السلام، ولمزيد من الفائدة والتفصيل تراجع الفتوى رقم: 15051. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: