حتى لا تقع الفاحشة بين الإخوة والأخوات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حتى لا تقع الفاحشة بين الإخوة والأخوات
رقم الفتوى: 38842

  • تاريخ النشر:الخميس 20 شعبان 1424 هـ - 16-10-2003 م
  • التقييم:
3811 0 256

السؤال

من داعب أخته مداعبة الزنا وهو في سن 14 سنة، وهي في العشر سنوات دون حصول أي نوع من الوطء، ما حكم الشرع فيه خصوصاً أن الاثنين كانا لا يدركان الأمر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الله عز وجل حرم الزنا وحرم ما يوصل إليه فقال: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ [النور:30]، وقال تعالى: وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً [الإسراء:32].

ويزداد الإثم جرماً والأمر خطورة إذا كان الزنا أو مقدماته مع إحدى المحارم، فالواجب على هذين التوبة إلى الله عز وجل من هذا الفعل القبيح الذي يدل على انتكاس الفطرة، إن كانا قد بلغا، ولا إثم عليهما إذا كانا في ذلك الوقت لم يبلغا.

ويجب على الوالدين أن يفرقا بين الإخوة والأخوات في المضاجع، إذا بلغوا سن العاشرة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: مروا أبناءكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع. رواه أحمد وأبو داود.

وعلى الوالدين أيضاً أن يبعدا أبناءهما عن كل ما يفسد أخلاقهم ويقلب فطرتهم، لا سيما في هذا الزمن الذي انتشرت فيه الرذيلة والفساد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: