الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ليس من الخطبة على الخطبة
رقم الفتوى: 388783

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ربيع الآخر 1440 هـ - 17-12-2018 م
  • التقييم:
1238 0 52

السؤال

صاحبي كلم أهله لخطبة بنت خاله، ونسوا موضوعه، حتى تقدم لبنت خاله شاب؛ فوعدوهم بالرد بعد أسبوع، فوصل الخبر لأم صاحبي؛ فكلمت أخاها: أبا البنت، فقال الاختيار عند البنت؛ فلما كلموها اختارت ابن عمتها.
هل هذا يدخل في النهي عن الخطبة على خطبة الرجل أم لا؟
أفيدونا جزاكم الله خيرا بالأدلة الشرعية.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر من السؤال أن الخطبة لم تتم في أساسها، فإذا كان الأمر كذلك، فليس هذا من قبيل الخطبة على الخطبة.

ونرجو مطالعة الفتوى رقم: 47598، والفتوى رقم: 33887، والفتوى رقم: 196461، ففي الجميع مزيد فوائد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: