الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الذكاء الصناعي لا يقارن بخلق الله
رقم الفتوى: 388999

  • تاريخ النشر:الأحد 15 ربيع الآخر 1440 هـ - 23-12-2018 م
  • التقييم:
3483 0 78

السؤال

أنا شخص يدرس علم البرمجة، وأثناء دراستي لها، توجد لدينا مادة تتكلم عن الذكاء الاصطناعي. ومن جملة ما تكلمت عنه أنه يمكن محاكاة عمل العقل البشري، وصنع آلات يمكنها أن تفكر وتتعلم.
فهل وقوع هذا، جائز شرعا، أم إن التفكير هو مقدرة وضعها الله للبشر، ولا يمكن محاكاتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحقيقة أن هذا الإشكال إنما هو إشكال مصطلحات ليس إلا !! فمجال هذه الدراسة (الذكاء الاصطناعي) لا يتعارض بأي وجه مع تفرد الله تعالى بالخلق، وليس فيه شيء من مضاهاة صفات الخالق سبحانه.

وتحقق نماذج لهذا النوع من الذكاء، لا يخرج الآلة عن كونها آلة، ولا يوفر لها صفات الكائنات الحية. ناهيك عن وجود الروح التي هي من أمر الله تعالى وحده.

والمقصود أنه لا حرج في البحث العلمي في هذا المجال، فإنه وإن كان متوثبا ومتطورا لمدى بعيد، إلا أنه لا يخرج بالآلة عن حقيقتها، ولا يتعدى بالإنسان مداه. وانظر للفائدة الفتويين: 341734، 349579.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: