الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل فيما يجب مما يخرج من المرأة من إفرازات
رقم الفتوى: 389785

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 جمادى الأولى 1440 هـ - 7-1-2019 م
  • التقييم:
3886 0 79

السؤال

عذرا على الشفافية. أولا أنا فتاة كنت بين الاستيقاظ والنوم، ورأيت كأني رفعت سروالي الداخلي، فضغط عليّ وأحسست كأني أنزلت شيئا لا أعلم هل هو بول أو مني؟ هل عليّ اغتسال؟ علما أني عندما استيقظت وجدت الرطوبة في سروالي الداخلي مثل الذي أجدها دوما، وعندما استنجيت نفس كمية الإفرازات التي أجدها دوما.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإذا لم تتيقني خروج المني الموجب للغسل فلا غسل عليك، وصفة مني المرأة مبينة في الفتوى رقم: 128091، فلتنظر، وكذا لا يجب عليك الاستنجاء إذا لم تتيقني خروج البول، فما لم تري إلا الإفرازات العادية فالأصل عدم خروج شيء منك، وهذه الإفرازات طاهرة على ما نفتي به لكنها ناقضة للوضوء، وانظري الفتوى رقم: 110928، وإذا شككت في الخارج منك هل هو مني أو غيره فإنك تتخيرين على ما نفتي به فتجعلين له حكم ما شئت، وانظري الفتوى رقم: 158767.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: