الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حدود الربح وتفاوته من عميل لآخر
رقم الفتوى: 389830

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الأولى 1440 هـ - 8-1-2019 م
  • التقييم:
1686 0 52

السؤال

أنا موزع بطاقات خلوية بالجملة، أقوم بالبيع لكل محل، بسعر مختلف عن الآخر، بناء على مشترياته، وسحبه الأسبوعي ومفاصلته.
وأحيانا أقوم برفع السعر، بعد دخولي عليه، بأسعار منخفضة؛ كي أعوض أرباحي منه. ويوجد في قائمة أسعاري، إشعار يفيد بأن الأسعار متغيرة بناء على سحوبات المحل، وأسعار الشركات، علما أن أرباح البطاقات قليلة جدا، وأعرف موزعين يبيعون أعلى من أسعاري بكثير. وعلى ما أعتقد أن زبائني يعرفون بأني رفعت السعر، ولا يعترضون.
فما حكم رفع السعر مع وجود إشعار بذلك؟ وما حكم البيع لكل زبون بسعر مختلف عن الآخر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالربح ليس له حد يحرم تجاوزه، وإنما الأمر يعتمد على التراضي بين المتبايعين. فإن حصل الربح بلا غش، فلا حرج في قدره، كما لا حرج في تفاوته من عميل لآخر.

وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 33558، 108071، 111934، 78554.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: