الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع صورة رجل مع تركيب صوت امرأة والعكس، للدعابة
رقم الفتوى: 390172

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 15-1-2019 م
  • التقييم:
1968 0 51

السؤال

عندي سؤال: في الفترة الأخيرة انتشر برنامج اسمه (ميوزكلي) عبارة عن أني أضيف أي صوت، وأقوم بتصوير مقطع بإمكانيات معينة عليه، وينتشر هذا المقطع، فأصبح بعض الرجال يأخذون صوت امرأة أو فتاة، ويصورون على أنهم هم أصحاب الصوت -مزحاً- بقصد الدعابة، وأيضا من النساء من يصور على صوت الرجال؛ كأنهن هن من يتحدثن.
فما حكم الفعل نفسه؟ وماحكم من يدعم هذه المقاطع بنشرها والتعليق عليها؟ مع العلم أن المقطع خالٍ من الموسيقى، فقط يتم تشغيل صوت المرأة أو الفتاة، ويتم تمثيل أنه يتحدث بذلك الصوت بطريقة مضحكه، وكأنه هو صاحب الصوت؛ بهدف المزح فقط؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالذي يظهر لنا أن إظهار صورة الرجل مع تركيب صوت امرأة، أقرب إلى المنع منه إلى الجواز! مراعاة للحكمة من منع تشبه الرجل بالمرأة، ولذلك لم يجز له تقليد صوتها، وراجعي في ذلك الفتويين: 177945، 239980.

وكذلك لما في هذا الفعل من إيذاء لصاحب الصورة إن كره ذلك، وكان سببا للسخرية منه.

وأما إن فعل ذلك بصورة امرأة، ففيه - مع ما تقدم - ظهور شيء مما لا يجوز إظهاره، أو النظر إليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: