الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواب الزوج هذا لا يقع به الطلاق
رقم الفتوى: 390250

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 16-1-2019 م
  • التقييم:
1314 0 57

السؤال

لو قالت زوجة لزوجها في موقف ما: أنا أدعو عليك، الله يخرب بيتك. فقال لها: ماشٍ (أي موافق) هل هذا يعتبر طلاقا؟ وهي قالت له هذا مرتين، وهو رد عليها في المرتين، وقال لها: ماشٍ.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا الرد من الزوج لا يقع به الطلاق، ولكن على الزوجة أن تتقي الله، وتعاشر زوجها بالمعروف، ولا تدعو عليه، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: .. لاَ تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ، وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللَّهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ، فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ. رواه مسلم في صحيحه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: