الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لبس الساعة المصنوعة كزينة
رقم الفتوى: 390730

  • تاريخ النشر:الخميس 18 جمادى الأولى 1440 هـ - 24-1-2019 م
  • التقييم:
1889 0 43

السؤال

لديَّ ساعة جميلة، أهديت لي، وهي زينة في ذاتها، لا يمكنني إبدالها بأخرى؛ لأنها ثمينة، وذات جودة عالية. فهل يجوز لي لبسها؟ لأنني أكره أن أبقى في كل مرة أخرج الهاتف لأعرف الوقت، خاصة أثناء الدراسة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                

 فإنه يجوز لكِ لبس الساعة المذكورة, ولو كانت زينة في ذاتها, سواء قصدتِّ التزين, أو معرفة الوقت أو جمعتِ بينهما. وراجعي الفتوى: 6666. وهي بعنوان" حكم لبس الساعة المصنوعة من الذهب للرجال والنساء" 

هذا ينبغي التنبه إلى أمر مهم، وهو أن الساعة تلبس في المعصم، وهو مما يجب ستره أمام الرجال الأجانب، وتراجع الفتوى: 79317 .  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: