الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المراد بخروج المني من البكر
رقم الفتوى: 390814

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 جمادى الأولى 1440 هـ - 28-1-2019 م
  • التقييم:
3474 0 67

السؤال

ما المقصود بـ: لا تغتسل البكر حتى يبرز المني عن فرجها؟ هل المقصود رؤيته على الملابس الداخلية؟وهل المني يشبه الماء، أم له قوام آخر؟ أنا أعرف صفته، ولكن يشتبه علي الأمر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:              

فإن المقصود بعبارة: "لا تغتسل البكر حتى يبرز المني عن فرجها؟" أن الغسل لا يجب عليها، إلا إذا رأت المني قد خرج إلى ظاهر فرجها. وليس المقصود أنه لا بدّ أن ترى المني على ملابسها الداخلية.

قال النووي في المجموع: ولو أنزلت المرأة المني إلى فرجها: فإن كانت بكرا، لم يلزمها الغسل حتى يخرج من فرجها؛ لأن داخل فرجها في حكم الباطن. انتهى.

 قال الأنصاري في الغرر البهية في شرح البهجة الوردية: والمراد بخروج المني في حق الرجل والبكر، بروزه عن الفرج إلى الظاهر. وفي حق الثيب وصوله إلى ما يجب غسله في الاستنجاء. انتهى.

وراجعي الفتوى: 228004.

وبخصوص المني, فإنه لا يلتبس بالماء, بل له صفات تميزه عن غيره من الإفرازات الأخرى, وراجعي الفتوى: 128091 وهي بعنوان: "الفرق بين مني المرأة ومذيها"

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: