الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية المولودة باسم(راما)
رقم الفتوى: 39095

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شعبان 1424 هـ - 21-10-2003 م
  • التقييم:
11917 0 288

السؤال

رزقت بطفلة أسميتها راما، وبعد فترة قصيرة جدا تبين أن هذا الاسم حسب أقوال بعض المتفقهين بالدين بأنه حرام، لأنه يعود لاسم إله هندوسي، من غير أن أعرف، أريد منكم إفادتي هل أبقي على الاسم نفسه أم يجب علي أن أغير هذا الاسم إلى اسم آخر، وهل فعلا هذه التسمية حرام أم لا؟ جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن اسم (راما) بالألف الممدودة ليس اسما عربياً، بل هو اسم أعجمي يعود لملك من ملوك الهندوس ينسب إليه كتاب وسم بـ (رامايانا) وهو كتاب يعتني بالأفكار السياسية والدستورية، وتغيير الاسم يكون واجباً إذا كان معّبداً لغير الله كعبد اللات...، أو كان اسماً لإله أو لكتاب مقدس عندهم، أو لعظيم مشرك متعبد بتشريعاته. وقد يكون التغيير مستحباً كالتسمية بـ غضب... فإنه لا تحسن التسمية به، وعليه فإنه لا تجوز التسمية بهذا الاسم ويجب تغييره. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: