الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوقاية من العين
رقم الفتوى: 39136

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شعبان 1424 هـ - 21-10-2003 م
  • التقييم:
18131 0 376

السؤال

السلام عليكم
أنا فتاة في الثانوية العامة، وقد كنت متميزة على الصعيد الدراسي لذا انتقلت إلى مدرسة للمتميزين، ولكن بعدما انتقلت تدهور المستوى بشكل كبير، مما شكل عندي عقدة دراسية، بعضهم قال بسبب العين، والآن أنا في سنة حاسمة من حياتي ولا أعلم ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ففي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العين حق. وفي صحيح مسلم: العين حق، ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين، وإذا استغسلتم فاغسلوا. وعلى المسلم ليقي نفسه من العين أن يحافظ على الفرائض ويتبعها بالنوافل، مع المداومة على أذكار الصباح والمساء، والأذكار التي تسن عند الأفعال المختلفة، كالذكر عند دخول البيت والخروج منه، ونحو ذلك ففي الحديث: من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء فيدركه فيكبه في نار جهنم. رواه مسلم وغيره. وفي سنن الترمذي وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم يضره شيء. وقال الألباني: حسن صحيح. ولمعرفة كيفية العلاج من العين راجعي الفتويين التاليتين: 3273، 32262. ونسأل الله لك الهداية والتوفيق والسداد والرشاد. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: