الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصيحة للشاب الذي يدرس في مدرسة فيها متبرجات
رقم الفتوى: 391573

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 جمادى الآخر 1440 هـ - 6-2-2019 م
  • التقييم:
1231 0 50

السؤال

أنا طالب في الثانوية، وفي الثانوية يوجد العديد من البنات المتبرجات، وحتى الأستاذات لباسهن غير محتشم، ويثير شهوتي، فهل يجوز لي ممارسة العادة السرية؟

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالعادة السرية محرمة، ويترتب عليها كثير من الأضرار على دين المرء، ودنياه، وسبق بيان بعضها في الفتوى: 7170، فلا يجوز لك ممارستها بحال، بل اجتهد في البحث عن مدرسة أخرى تأمن فيها على نفسك، فإن لم تجدها، وكنت في حاجة لهذه الدراسة، وأمكنك مغالبة الشهوة، وحمل نفسك على العفة، فلا بأس بالاستمرار في الدراسة فيها.

ومما يعينك على العفاف، وكسر الشهوة: الصوم، وصحبة الأخيار، وغض البصر، وشغل النفس بالذكر، ونحو ذلك مما يزيد الإيمان، ويبعد نزغات الشيطان. وللمزيد من التوجيهات بهذا الشأن انظر الفتوى: 100870.

وإن لم يكن هنالك انفكاك عن الوقوع في المعصية بسبب هذه الدراسة، فالواجب عليك تركها، فمصلحة حفظ الدين أولى بالاعتبار، وقد أحسن من قال:

 فالدين رأس المال فاستمسك به    * فضياعه من أعظم الخسران

 وقد وعد الله من اتقاه أن يجعل له فرجًا ومخرجًا، قال تعالى: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا {الطلاق:2}، وثبت في مسند أحمد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأحد أصحابه: إنك لن تدع شيئًا اتقاء الله تبارك وتعالى، إلا آتاك الله خيرًا منه

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: