الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قضاء الأولاد الدين عن أبيهم
رقم الفتوى: 39185

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 شعبان 1424 هـ - 22-10-2003 م
  • التقييم:
2865 0 227

السؤال

توفي والدي وكان عليه أقساط متبقية لبنك التنمية العقاري لمنزله، فهل هذا الدين يعتبر دينا عليه أم على ورثته؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فنسأل الله تعالى لأبيكِ الرحمة والمغفرة، ثم اعلمي أن الإنسان إذا مات وفي ذمته دين فإنه يقضى من ماله إن كان له مال وذلك قبل قسم التركة، وإنفاذ الوصية من الثلث إن لم يكن له مال، فلا يجب على أولاده أو غيرهم من سائر الورثة أن يتحملوا قضاء الدين عن ميتهم، قال ابن قدامة في المغني: لا يلزم الولد قضاء دين والده. نعم أن تبرعوا هم أو أحد منهم بقضاء الدين عن الميت كان لهم في ذلك أجر كبير، وعلى هذا فإن كان أبوك ترك مالاً فالواجب قضاء دينه منه، وإن لم يترك مالاً فليس واجباً عليك أو على أحد من إخوانك تحمل الدين عنه، إلا أن تتطوعوا بذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: