الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زاد ركعة خامسة عامدا فما حكم صلاته؟
رقم الفتوى: 39252

  • تاريخ النشر:الخميس 27 شعبان 1424 هـ - 23-10-2003 م
  • التقييم:
6855 0 270

السؤال

أدركت الإمام في آخر ركعة ثم أكملت الصلاة بمفردي، فدخل خلفي من يصلي فكانت الركعة الأولى له والثانية لي فصليت خمسة ركعات مع علمي بذلك، ولكني خشيت أن تتم اللخبطة للذين يصلون خلفي فصليت الركعة الخامسة
السؤال ما حكم صلاتى وما حكم صلاتهم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإنك قد ارتكبت إثماً بتعمد الزيادة في الصلاة فيلزمك أمران: أولهما: التوبة إلى الله والاستغفار عما فعلت، ومن تاب تاب الله عليه. وثانيهما: إعادة الصلاة لأنها بطلت بتعمد الزيادة ولا تجبر بسجود السهو، أما الذين صلوا بصلاتك فصلاتهم صحيحة إن شاء الله، ولا تلزمهم الإعادة إن لم يعلموا بالزيادة. أما إن علموا بأنك قمت لركعة زائدة وتبعوك فإن صلاتهم تبطل. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: