الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من نسي التكبير للركوع حتى ركع
رقم الفتوى: 392695

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الآخر 1440 هـ - 25-2-2019 م
  • التقييم:
1311 0 36

السؤال

إذا وصل المصلي إلى الركوع، ولم يقل: الله أكبر، وعندما ركع تذكر أنه لم يقل: الله أكبر، فماذا يفعل: هل يقول: الله أكبر، أم إنه لا يصح قول: الله أكبر في الركوع، ويجب أن يكون أثناء الركوع، أم يسجد للسهو قبل السلام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                  

 فإن من ركع, ولم يأتِ بتكبير الانتقال, فقد فاته هذا التكبير, ولا يجزئه أن يأتي به أثناء الركوع؛ لفوات محلِّه, وراجع تفاصيل كلام أهل العلم في هذه المسألة في الفتوى: 189051.

ومن ترك التكبير للركوع، أو غيره من تكبيرات الانتقال نسيانًا، سجد للسهو قبل السلام, وراجع تفاصيل مذاهب أهل العلم في هذه المسألة في الفتوى: 144847.

وعليه، فمن نسي التكبير للركوع حتى ركع، فليس له أن يأتي به، وإنما عليه أن يتم صلاته، ويسجد للسهو قبل السلام.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: